تعيين مكان الرعاية البديل لفترة قصيرة هو حل مشترك:

في الحالات الصعبة، فإنه من الممكن تعيين مكان الرعاية البديل للطفل أو لكل العائلة للحظة خارج المنزل في الرعاية المفتوحة كفعالية داعمة. تعيين مكان الرعاية البديل في الرعاية المفتوحة هو دائماً خيارياً.

من الممكن أن يكون قد تم تعيين مكان الرعاية البديل للطفل لفترة قصيرة، إذا تم تقييم أن الوضع سوف يتصلح بسرعة. على سبيل المثال إذا كانت العلاقة فيما بين الوالدين والشاب/الشابة قد تأزمت بحيث أن البقاء معاً يبدو مستحيلاً، فبإمكان الشاب/الشابة أن يسكن لمدة معينة في مكان آخر غير المنزل. لا يزال الوالدان يقرران بشأن الأمور المتعلقة بالطفل ورعايته. بإمكان العائلة بأجمعها أن تنتقل إلى المؤسسة لفترة مؤقتة أثناء فترة إعادة التأهيل للوالد أو الوالدة الذي لديه مشاكل من ناحية المسكرات أو المخدرات أو المشاكل النفسية. عند اللزوم من الممكن القيام بتعيين مكان الرعاية البديل في الرعاية المفتوحة بشكل مستعجل.

يتم القيام بتعيين مكان الرعاية البديل المستعجل إذا كان الطفل في خطر مباشر:

إذا كان الطفل في خطر مباشر، ولا يوجد أحد من المقربين له بإمكانه أن يعتني به، فإنه يتوجب على حماية الطفل أن تأخذ الطفل إلى مكان آمن. هذا يسمى بتعيين مكان الرعاية البديل المستعجل.

تعيين مكان الرعاية البديل المستعجل هو دائماً مؤقت. فمن الممكن أن يكون على سبيل المثال حينئذ إذا كان الوالدان قد تعاطوا مسكرات أو مخدرات لدرجة أنهم غير قادرين على الإعتناء بالطفل أو إذا كان قد تُرك الطفل الصغير بمفرده في البيت لفترة طويلة. من الممكن أن يتسبب الطفل أيضاً بتصرفاته بالضرر لنفسه، على سبيل المثال بإستعمال المسكرات أو المخدرات. إذا كان الطفل في خطر مباشر، فإنه من الممكن القيام بتعيين مكان الرعاية البديل المستعجل، على الرغم من معارضة الطفل أو الوالدين لذلك.

عاملو حماية الطفل لديهم حقوق واسعة في إصدار القرار بشأن الأأمور المتعلقة بالطفل أثناء فترة تعيين مكان الرعاية البديل. فهم يقوموا على كل حال بالتعاون المكثف مع أولياء الأمور والوالدين. يتم إستيضاح وضع العائلة والحاجة إلى الدعم أثناء فترة تعيين مكان الرعاية البديل المستعجل. الهدف هو أن يكون بإمكان الطفل أن يعود إلى المنزل في ظرف آمنة. يقوم عامل الخدمات الإجتماعية بتقييم ما إذا كان من الممكن إنهاء تعين مكان الرعاية البديل ويصدر القرار بإنهاء تعيين مكان الرعاية البديل. إذا تم تقييم أنه ليس من الآمن أن يعود الطفل إلى البيت، فإنه يتم البدء للتجهيز لفرض الوصاية على الطفل.

فرض الوصاية على الطفل هو الخيار الأخير:

فرض الوصاية على الطفل تعني أنه تتم رعاية الطفل خارج نطاق منزله. فهي الفعالية الأخيرة التي يتم القيام بها، إذا كانت المشاكل خطيرة جداً أو أنها قد إستمرت لفترة طويلة. عادةً يكون قد حدث الكثير قبل فرض الوصاية على الطفل، وتكون قد تمت محاولة مساعدة الطفل والعائلة بمختلف الأشكال. يقر القانون بأنه يتوجب فرض الوصاية على الطفل، عندما لا يساعد أي شيء آخر. تقوم السلطات على كل حال بالتعاون المشترك المكثف مع أولياء أمر الطفل ومع الوالدين، وليس بإمكان العاملين إصدار القرار على سبيل المثال بشأن ديانة الطفل.