تقييم الحاجة إلى الخدمة وبدء علاقة الزبون مع حماية الطفل:

غالباً ما تبدأ علاقة الزبون مع حماية الطفل أو الرعاية الإجتماعية بأن يقوم الوالدان أو الطفل بنفسه بالتواصل مع حماية الطفل وطلب المساعدة. من الممكن أن يبدأ الأمر أيضاً بحيث أنه على سبيل المثال يقوم المهنيون في المدرسة أو حضانة الأطفال مع العائلة بالتواصل مع عامل الخدمات الإجتماعية، كي يكون بالإمكان تقييم حاجة الطفل والعائلة إلى الدعم.

من الممكن أن يبدأ الأمر أيضاً بالبلاغ بشأن حماية الطفل. من الممكن لأي شخص قلق بشأن رفاهية الطفل أن يقدم بلاغاً بشأن حماية الطفل وأن يقدمه بدون أن يذكر إسمه.

العديدون من العاملين مع الأطفال والعائلة ملزمين بتقديم البلاغ بشأن حماية الطفل. على سبيل المثال يتوجب على العاملين في الرعاية النهارية وفي المدرسة أن يقدموا البلاغ بشأن حماية الطفل إذا كانوا يشكوا بأن الطفل يحتاج إلى المساعدة. عادة ما يقوم المهنيون بالتحدث بشأن الأمر أولاً مع العائلة. كما أن الشرطة تقوم بتقديم البلاغ، إذا قام الطفل القاصر بإرتكاب جناية أو إستعمل المسكرات أو المخدرات أو إذا كان حاضراً في حالة العنف العائلي.

ما هي الأسباب الممكنة للحاجة إلى المساعدة؟

  •  حدوث تغير كبير في الوضع المعيشي للعائلة يؤثر على حياة الجميع.
  •  الوالدان لديهما إرهاق شديد أو مشاكل نفسية أو إكتئاب نفسي أو أمراض.
  •  الوالدان يستعملان كثيراً وغالباً المسكرات أو المخدرات.
  •  يستعمل العنف في العائلة.
  •  يقوم الطفل أو الشاب/الشابة بنفسه بأمور تكون خطيرة أو ضارة به، فهو يستخدم على سبيل المثال الكثير من المسكرات أو المخدرات ويرتكب جرائم أو يهمل الدوام المدرسي.
  •  الطفل لديه مشاكل نفسية.
  •  يُلزم الطفل بتحمل مسؤولية كبيرة جداً بشأن الأمور اليومية للعائلة بالنسبة لعمره، على سبيل المثال بسبب مرض الوالدين.

ماذا يتبع التواصل أو البلاغ؟

عامل الرعاية الإجتماعية يقوم بتقييم كل بلاغ وتواصل بعناية وفي العديد من الحالات يبدأ في تحديد وضع الطفل والعائلة. بناءً على وضع الطفل أو العائلة فإن التحديد من الممكن أن يكون أما طبقاً لقانون الرعاية الإجتماعية تقييم الحاجة إلى حماية الطفل أو توضيح الحاجة إلى حماية الطفل.

غالباً ما يتواصل العامل مع العائلة ويدعو الوالدين والطفل للحديث بشأن الأمر. عند تقييم وضع الطفل والعائلة فإن المقابلات من الممكن أن تكون متعددة ومن الممكن أن تكون في مكتب الخدمات الإجتماعية أو في حضانة الأطفال أو في بيت العائلة. من الممكن الإستعانة عند اللزوم بمساعدة المترجم. خلال المقابلة يتم الحوار معاً بشأن السبب في تقديم البلاغ وماذا من الممكن فعله لمساعدة الطفل والعائلة. خلال فترة التوضيح يقابل العامل الطفل غالباً بدون والديه أيضاً.

يتم توضيح وضع الطفل والعائلة بشكل موسع حسب الضرورة. إذا أرادت العائلة، فإنه من الممكن إشراك المقربين الآخرين من الطفل والأقارب في التعاون المشترك.

التوضيح من الممكن أن يؤدي إلى علاقة الزبون مع الرعاية الإجتماعية أو مع حماية الطفل:

إذا كان الطفل والعائلة سوف يستفيدوا من خدمات ودعم الرعاية الإجتماعية ولكنهم ليسوا بحاجة إلى خدمات وفقاً لقانون حماية الطفل، فإنه سوف يتم تعيين لهم عاملاً خاصاً لتلك الفترة التي يكونوا فيها زبائناً لدى الرعاية الإجتماعية. علاقة الزبون مع الرعاية الإجتماعية هي طوعية.

إذا كان وضع الطفل والعائلة يتطلب لدعمه مساعدة حماية الطفل، فإنه سوف تبدأ لدى الطفل علاقة الزبون مع حماية الطفل. حينئذ يتم تعيين عامل للخدمات الإجتماعية مسؤول عن الأمور الخاصة بالطفل. إذا كان وفقاً لتقييم الحاجة إلى الخدمة أو بناءً على توضيح الحاجة إلى حماية الطفل ينشأ قلقاً لدى العاملين بشأن وضع الطفل، فإنه من الممكن البدء في علاقة الزبون في تلك الحالة أيضاً، التي لا يعتبر الطفل أو الوالدان أنها ضرورية.

لا يتم البدء في علاقة الزبون مع الرعاية الإجتماعية أو مع حماية الطفل، إذا لم ينشأ هناك قلقاً بناءً على التوضيح وأن الطفل والعائلة ليسوا بحاجة إلى الدعم.

إذا كان الطفل والعائلة بحاجة إلى المساعدة، فإنه يتم إعداد خطة الزبون:

إذا كان بعد التوضيح قد تم الخلاص إلى أن الطفل والعائلة بحاجة إلى الدعم، نقوم بإعداد الخطة، حيث يدون فيها ما هي غاية المساعدة وما هو نوع المساعدة اللازمة. يتم إعداد الخطة كتابياً أيضاً وتسمى خطة الزبون لحماية الطفل.

يتم إعداد خطة الزبون دائماً مع الطفل والعائلة معاً. يتم تحديث الخطة عند الحاجة، مرة واحدة على الأقل في العام. عند التحديث يتم النظر فيما تم الإتفاق عليه، وما إذا كانت هناك فائدة من العمل.