يقصد بالوصاية بإختصار إصدار القرار بخصوص الأمور المتعلقة بالطفل. الوصي على الطفل مسؤول عن رعاية الطفل وتربيته ومراقبه وأمور العناية الأخرى. الوصي فقط هو الذي لديه الحق في الحصول على المعلومات التي تخص الطفل من مختلف السلطات. الطفل المولود ضمن نطاق عقد الزواج يكون وصي عليه كلا الوالدين. إذا ولد الطفل في نطاق علاقة الإرتباط المفتوحة، فإن الأم هي التي تكون وصية على الطفل، مالم يقم الوالدان بالإتفاق على خلاف ذلك. حينئذ يتوجب تأكيد أبوة الطفل بشكل منفصل.

إذا تطلق الوالدين، فإنه يتوجب الإتفاق بشأن الوصاية على الأطفال. الطلاق في فنلندا هو أمر شائع جداً. من الممكن أن يطلب الطلاق أي من الزوجين أو الزوجين معاً. يتم التأكيد على الطلاق بعد نصف عام من فترة التروي، ويصبح حينئذ ساري المفعول. الأكثر شيوعاً بعد الطلاق هو الوصاية المشتركة على الأطفال. هذا يعني أن الوالدين معاً يصدرا القرار بشأن الأمور المهمة مثل التربية أو الرعاية الصحية أو السفر. يصدر القرار بشأن الأمور اليومية التي تخص الطفل الشخص الذي يسكن عنده الطفل. إذا كان الوالدان وصيان معاً على الطفل، فلا يجوز للوالد أو الوالدة الآخر أن يغير مكان سكن الطفل إلى الخارج بدون موافقة الأب أو الأم الآخر، على الرغم من أن الطفل يسكن عند الأب أو الأم الذي أخذ الطفل إلى الخارج. إذا تم طلب جواز السفر للطفل، فإنه يتوجب أن يقوم الأب أو الأم الآخر بالتوقيع على طلب جواز السفر. إذا كانت الوصاية المشتركة غير ممكنة بعد الطلاق، فإنه بإمكان إحدى الوالدين أن يطلب الوصاية المشتركة على الطفل. ذلك يعني بأن الوالد أو الوالدة الوصي المنفرد بإمكانه أن يصدر بمفرده القرار بشأن الأمور المتعلقة بالطفل بحيث لا يتشاور بشأن ذلك مع الأب أو الأم الآخر. في جميع الحالات يتوجب على كل حال أن يؤخذ بعين الإعتبار بأن الطفل لديه الحق في مقابلة كلا والديه.